الصحة والرشاقة

تعرف على أسباب زيادة الكولسترول وعلاجه

تعرف على أسباب زيادة الكولسترول وعلاجه

كتبت د/ أمانى الشهاوى

وانطلاقا من قوله تعالى “إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ” ومع الكبد وتصنيع الكولسترول Cholesterol نكمل رحلتنا داخل الجسم البشرى ، لنتعرف على أسباب زيادة الكولسترول وكيفية التشخيص بالإضافة إلى ذكر نوع جديد من العلاج. ومثلما نعلم فالكبد هو العضو الرئيسى لتصنيع الكولسترول إما مستخدما مواد من الجسم مثل الأحماض الدهنية (Free fatty Acid) التى يجرى عليها العديد من عمليات الأكسدة وغيرها ، أو مستخدما الدهون التى يتناولها الإنسان من الطعام لينتج كولسترول بروتين دهنى منخفض الكثافة (LDL) وهو الكولسترول السىء أو الضار ونظيره كولسترول بروتين دهنى منخفض الكثافة جدا (VLDL) والذى يعتبر أيضا كولسترول سىء أو ضار ، بالإضافة إلى إنتاج الكولسترول البروتين الدهنى مرتفع الكثافة (HDL) وهو الكولسترول الجيد أو النافع ، والرسم المرفق بالمقال يوضح ذلك.
وقد علمنا فى المقال السابق أهمية الكولسترول ، وأن الجسم البشرى محكم الصنع وأن كل شىء فيه جعل بقدر ونسب معينة لينعم الإنسان بحياة صحية وهادئة ، وما أن يحدث خلل فى هذا المقدار أو النسبة تنقلب حياة الإنسان رأسا على عقب. وهذا بالفعل ينطبق على نسبة الكولسترول فى الدم وخاصة نسبة الكولسترول السىء أو الضار والتى تسبب زيادتها مشاكل عدة. وتعود زيادة الكولسترول بالدم فى المقام الأول بعيدا عن عامل الوراثة أو الجينات إلى النظام الغذائى أو الحمية التى يتبعها الإنسان مثل تناول الأطعمة الدسمة أو الغنية بالدهون المشبعة مثل الزبدة وزيت جوز الهند وغيرهم ، بالإضافة إلى عدم ممارسة الرياضة.
ولهذا وحفاظا على حياة الإنسان والتى هى هبة من الرحمن يتجه القطاع الطبى إلى توفير الوعى والعلاج اللازم لهذا المرض، هذا لأن ارتفاع نسبة الكولسترول الضار أو السىء لا يصحب بأعراض أولية ، ولن يكتشفه الفرد أو المريض إلا بالشكوى من أمراض بعينها مثل أمراض القلب والجلطات وما يتعلق بالأوعية الدموية والشرايين . وفيما يتعلق بالتشخيص والعلاج ، يسهل على الطبيب معرفة ارتفاع الكولسترول وزيادته من خلال عمل فحوصات وتحاليل للمريض مثل تحليل
ال LDL, vLDL and HDLوهذا ما يسمى بتحليل الدم لكل من الكولسترول الجيد والسىء. ومن ثم يحدد الطبيب العلاج المناسب ، وهناك العديد من الأدوية المعروفة والمتداولة مثل مجموعة ال Statins وهى التى تعتمد وظيفتها فى المقام الأول على الحد من تصنيع الكولسترول أو الإقلال من إنتاجه داخل الكبد ومن ثم تقل نسبته بالدم ، وذلك من خلال غلق عمل أو تثبيط انزيم التصنيع والمسمى بال HMG-CoA reductase ، ولكن مع تقدم العلم والتكنولوجيا ظهرت أدوية علاجية جديدة وفعالة والتى تندرج تحت مسمى ال monoclonal antibodies أو الأجسام المضادة وحيدة النسيلة ، وسنعرض منها ال Evolocumab .. هذه المادة الفعالة التى تعمل على زيادة ومنع تكسير مستقبلات الكولسترول السىء أو الضار (LDL-Receptor or LDL-R) على خلايا الكبد ، مما يترتب عليها زيادة قدرة الكبد على أخذ الكولسترول السىء أو الضار وهدمه (catabolism) والتخلص منه وبالتالى الإقلال من نسبته فى الدم. والحاجة من وراء تصنيع مثل هذه الأدوية تكمن فى الحد من الآثار الجانبية لبعض الأدوية الأخرى ، و المساهمة فى الشفاء والإقلال من الكولسترول مثل فى حالة استخدام ال Evolocumab منفردا أو مع ال Statins . والرسم المرفق بالمقال يوضح كيفية عمل الدواء كل منهما .
ولهذا ومن أجل حياة صحية سليمة جيدة ، يجب على الإنسان المحافظة على نظام غذائى صحى متكامل خال من الأطعمة الدسمة أو الدهون المشبعة (أو الحد منها بقدر الإمكان) ، الإقلال من الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية ، الإكثار من الأطعمة الغنية بالألياف والدهون غير المشبعة ، بالإضافة لتناول الأوميجا-3 وممارسة الرياضة والمواظبة عليها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق