المشاهير

قواعد ملكية كسرتها الأميرة ديانا للمرة الأولى!

 

لا شك أن حياة العائلة الملكية البريطانية ليست سهلة، على الرغم من أن أفرادها يعيشون حياة الترف والرفاه والشهرة والسلطة. الا أن العادات والتقاليد الملكية هي أصعب مما تتوقعون، لأنها تؤثر على تفاصيل الحياة اليومية لأفراد العائلة الملكية. وفي هذا الإطار، يبرز إسم الراحلة ديانا، أميرة ويلز، التي امتلكت سابقاً في حياتها شعبية كبيرة وكانت مقربة كثيراً من الشعب، واشتهرت بكسرها للقواعد الملكية، لا بل قامت أيضاً بتغيير بعضها.

في التالي سنقدم لكم أبرز هذه القواعد الملكية التي كسرتها الليدي ديانا:

خاتم الزواج

كقاعدة عامة، يتم صناعة خواتم الزواج للملوك عند صائغ مجوهرات شهير تابع للعائلة وغالباً ما يستخدم أحجار ملكية محددة. لكن ديانا هي أول من اختارت الخاتم بنفسها ولم تتبع الذوق الملكي. هذا الخاتم أصبح الآن ملكاً لكاثرين دوقة كامبردج، زوجة الأمير وليام.

الولادة خارج القصر

اعتاد الملكات والأميرات على وضع أطفالهن في القصر الملكي. الليدي ديانا كانت أول أميرة تخالف التقاليد وتقرر أن تلد في المستشفى. دوقة كامبريدج أيضاً اختارت مؤخراً أن تلد في نفس المستشفى.

العناق

يرتبط إسم الأميرة ديانا مع الأعمال الخيرية والتقرب من عامة الشعب. كانت الأكثر إنفتاحاً في تاريخ العائلة الملكية وسرعان ما أحبها الناس وأصبحت أيقونة شعبية. كانت تعانق الكثير من الأطفال والمرضى وهذا يعتبر مخالفاً للعادات والبروتوكول.

المشاعر

كانت صادقة الى حد كبير مع الصحافيين وكانت تعبر عن مشاعرها بصراحة ودون الالتزام بالبروتوكول والقواعد، حيث كشفت عن صعوبة علاقتها مع زوجها وإنتقدت العادات الملكية، وهذه الأمور مرفوضة تماماً بالنسبة للملوك والأمراء.

الملابس

على الرغم من قواعد اللبس الصارمة الا أن ديانا نحجت في كسرها. تمكنت من أن ترتدي كما تحب، ملابس أنيقة وعصرية وبسيطة. كما أنها لم تكن تخاف من تجربة الأمور الجديدة، فارتدت بنطلون عند حضورها حدث رسمي ولم تلتزم بالألوان التي يحددها البروتوكول.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق