أخبار الرياضة

بحسب آخر دراسة للفيفا: قطر لا تصلح لزيادة المنتخبات المشاركة في المونديال

متابعة / د. هاني توفيق

بحسب آخر دراسة جدوى صادرة عن الفيفا والتي كشفت بعدما أعدها الاتحاد الدولي لكرة القدم، أن زيادة عدد المنتخبات المشاركة في مونديال 2022 الذي سيقام في قطر يتطلب الاستعانة ببلد واحد مجاور على الأقل، حتى يتسنى لها الاستضافة على نحو جيد.

وقد كشفت الدراسة أن زيادة الفرق من 32 في الوقت الحالي إلى 48 في المستقبل، من شأنه أن يزيد مردودات المنافسة الرياضة بـ400 مليون دولار، كما وتطرقت الدراسة إلى أن التبعات السياسية واللوجستية والقانونية لإضافة 16 فريقا إلى مونديال كرة القدم قد لا تتناسب وبعض الدول.

ومن المنتظر أن يقرر مجلس الفيفا بشأن الموافقة المبدئية على توسيع الفرق المشاركة في كأس العالم خلال اجتماع، يوم الجمعة القتدم ، بمدينة ميامي الأميركية، أما القرار النهائي فسيجري اتخاذه في يونيو المقبل بشأن المونديال المرتقبةوما اذا كانت قطر ستكون في المعادلة من عدمه.

جدير بالذكر وبحسب آخر وثيقة ظهرت بلعبة المونديال والتي أوضحت ءن قطر دفعت رشى قيمتها 880 مليون دولار للفيفا من أجل المونديال وهو ما إستدعى ان تقم بريطانيا برفع دعوة للتحقيق..

يذكر أن أشارت الدراسة التي صدرت عن الإتحاد الدولي لكرة القدم إلى احتمال الاستعانة بملاعب دول مجاورة، قد نوه ااى أن الدوحة تواجه عزلة في جوارها الخليجي والعربي، بسبب الدعم القطري للإرهاب والفوضى والتقارب مع إيران، حيث أكدت الدراسة أن أزمة قطر مع جيرانها ستطرح تحديات فعلية أمام إشراك بلد آخر من المنطقة في استضافة مونديال 2022، الذي تحوم حوله الشكوك والفضائح منذ سنوات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق